اردوغان يسعي الي اثارة الجدل من جديد

0 1

يبدو أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يسعى إلى إثارة الجدل من جديد وذلك بعد إعلانه بضرورة امتلاك بلاده لقنبلة نووية ، سائرا علي خطي إيران ، ورغم العزلة الدولية التي تعيشها بلاده بسبب سياساته مع جيرانه لا سيما مع الاتحاد الأوروبي على خلفية التنقيب عن الغاز في شرق البحر المتوسط، بالإضافة إلى ملفات أخرى، مثل ليبيا وسوريا واللاجئين، إلا انه أكد أنه لن يقبل بعد ذلك بعدم امتلاك بلاده سلاحا نوويا، في إشارة إلي تصاعد التوتر من جديد مع دول أوروبا التي تسعي إلي تحجيم إيران .

وقد كشفت دراسة حديثة أجراها مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية، بأن أردوغان، بدأ على نحو متزايد، يتحدث علنا عن امتلاك بلاده قنبلة نووية، وأوضحت الدراسة بحسب صحيفة “أيكونوميست” أن الرئيس التركي ناقش مع أعضاء حزبه في سبتمبر 2019 امتلاك بعض الدول الصواريخ النووية وعدم امتلاك تركيا أسلحة مماثلة، وقال حينها خلال الاجتماع: “هذا أمر لا يمكنني قبوله”.

إلا أن الدراسة المذكورة، نقلت عن سنان أولجن الدبلوماسي التركي السابق الذي يقود مركز “أيدام” للأبحاث ومقره اسطنبول، تشكيكه في أن يتصرف أردوغان بناء على هذا الخطاب. وأضاف: “في البداية قد يعجب الجمهور التركي بفكرة امتلاك أسلحة نووية، لكن التكلفة الاقتصادية على تركيا ستكون كبيرة جدا وطويلة الأمد”.

كما تواجه البلاد أزمة اقتصادية طاحنة بسبب سياسات اردوغان وحزبه التي وصفها الأتراك بالفاشلة ، والتي فاقمتها جائحة كورونا، بالإضافة إلى تعرض الحزب الحاكم لموجة انتقادات من قبل المعارضة التي تتهمه بالفشل في مواجهة التحديات الاقتصادية التي تعصف في البلاد، والتلهي بدلا عن ذلك بالخطابات الرنانة، وقمع المنتقدين والمعترضين من الأحزاب الأخرى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.