اليوم .. النظر في محاكمة قاتل احد اقاربه بسبب 400 جنيه بجنايات الإسماعيلية

0 2

تنظر محكمة جنايات الإسماعيلية اليوم الاثنين، أولى جلسات محاكمة المتهم بقتل أحد أقاربه المعاق والمقيم بقرية أبو عطوة بدائرة مركز ومدينة الإسماعيلية، وذلك بسبب اقتراض المجنى عليه مبلغ 400 جنيه من الجاني ولم يردهم.

وتعود أحداث الواقعة عندما تمكن رجال مباحث مركز شرطة الإسماعيلية، من إلقاء القبض على قاتل قريبه الشاب المعاق المقيم بمنطقة أبو عطوة بدائرة مركز الشرطة، عقب وفاة الشاب داخل العناية المركزة بمستشفى أبو خليفة للطوارئ، على إثر قيام المتهم بمحاولة التخلص منه لعدم رده 400 جنيه كان قد استلفهم المجنى عليه منه.

البداية بتلقى مركز شرطة الإسماعيلية، بلاغًا بالعثور على المجنى عليه ملقى أمام منزل والدة المتهم وعليه آثار تعذيب وضرب مبرح، وكسر في الجمجمة ونزيف داخلى، وعلى الفور تم نقله إلى مستشفى أبو خليفة للطوارئ، لتلقى العلاج، وتم إجراء بعض العمليات، ثم تم وضعه في العناية المركزة على جهاز تنفس صناعى، حتى لفظ أنفاسه الأخيرة.

وتلقى مساعد وزير الداخلية مدير أمن الإسماعيلية، إخطارًا من رئيس مباحث مركز شرطة الإسماعيلية، يفيد بوقوع مشاجرة بين إسلام خالد محمد، 29 عامًا، سائق توك توك، ولديه إعاقة في يده ورجله، مقيم بمنطقة أبو عطوة بالإسماعيلية، وابن عم والدته، أحمد مصطفى عبد السلام، 34 عامًا، بسبب قيام الأول بالحصول على 400 جنيه سلف من الثاني، وتأخر الأول في رد الأموال، مما دفع المتهم إلى استدراجه إلى مزرعة مانجو وأنهال عليه بالضرب المبرح، مما تسبب في إصابته بكسر في الجمجمة ونزيف داخلى وفقدان للوعى، فحمله وألقى به أمام منزل والدة المتهم، وفر هاربًا.

وتحرر محضر بالواقعة وبعرضه على النيابة قررت إحالته للمحاكمة بعد اعتراف المتهم.

فيما قالت دينا خالد محمد أمين، 27 عامًا، شقيقه المجنى عليه القتيل، إن شقيقها لقى مصرعه على يد ابن عم والدتها، أي في مقام خالها، بسبب تعذر شقيقها في رد 400 جنيه كان قد استلفهم منه، فقرر التخلص منه واستدرجه إلى إحدى مزارع المانجو، وانهال عليه بالضرب المبرح حتى تسبب في فقدانه الوعى وكسر في الجمجمة ونزيف داخلى، وتم نقله إلى مستشفى أبو خليفة للطوارئ، وتم وضعه في العناية المركزة على جهاز تنفس صناعى حتى فارق الحياة، مؤكدة أن شقيقها الذى لقى مصرعه هو الأخ الوحيد لها في الدنيا بعد وفاة والدتها ووالدها، مطالبة بالقصاص العادل لشقيقها

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.