” الدعوة عامة ” .. عودة محمد عبد الرحمن للسينما بعد فقدانه النطق

0 4

أثار الشاب محمد عبدالرحمن الجدل بشكل كبير خلال الفترة الماضية، خاصًة بعد إجرائه لعملية القلب المفتوح، وانتشر عنه عديد من الشائعات والتي تخص حالته الصحية، سواء بفقدانه للنطق، أو تعرضه لحالة حرجة في المرض، وعاد عبدالرحمن لجمهوره مجددًا عقب تعافيه، بحالة كبيرة من النشاط، والاستعداد لتقديم عديد من الأعمال الفنية وبالأخص السينمائية، وكان على رأسها فيلم “الدعوة عامة”، والذي من المُقرر عرضه في السينما بالـ 17 من شهر أغسطس الجاري.. إلى نص الحوار.

– كيف جاء ترشيحك لفيلم “الدعوة عامة”؟
الحقيقة أنا من مؤسسي الفيلم منذ عامين، ومعي السيناريو ووضعت كل تركيزي فيه، وربنا يكرمنا لأننا بذلنا فيه مجهودا كبيرا، وإن شاء الله ينال إعجاب الجمهور.

– حدثنا عن شخصيتك في الفيلم؟
أجسد دور “معتز”، شاب يغضب والدته جدًا، وهى “دعت عليه”، وغاضبة منه، وحياته تتغير بسبب دعاء والدته عليه.

– ماذا عن كواليس العمل مع أحمد الفيشاوي؟
الفيشاوي حبيبي وأخويا، وأنا الذي قمت بترشيحه للفيلم، فهو “عشرة عمري”.

– هل ترى أن الأدوار التي تقدمها تؤثر على الجمهور؟
أتمنى أن تؤثر أدواري في الجمهور بنسبة كبيرة، وأن يكون التأثير إيجابيًا، وتلك من أهم أمنيات حياتي، وأتمنى من الله أن تصل جميع أعمالي بصورة إيجابية للجمهور.

حقيقة فقدان محمد عبدالرحمن النطق بعد إجراء عملية قلب مفتوح
– ما أسباب ابتعادك عن المسرح؟
لا بالعكس، الفترة الماضية قدمت أكثر من عمل مسرحي، ولكن كانت تعرض خارج مصر في موسم الرياض، لكن أحاول بقدر المستطاع أن أكون حريص على تقديم العروض المسرحية، المسرح بالنسبة للممثل “زي الجيم”، لأبد من وجود احتكاك بين الممثل والناس، سواء بشكل يومي أو أسبوعي.

– ما أهم أعمالك التي تستعد لها خلال الفترة المقبلة؟
لدي أعمال سينمائية، حريص على تقديمها بشكل جيد، وأحاول التركيز في السينما بشكل أكبر، ولكن هذه ليست قاعدة ثابتة، هناك عروض تفرض نفسها، فإذا حالفني الحظ بها سأقدمها.

– ما طريقة تقبلك للشائعات أثناء فترة مرضك؟
كنت أحاول تجاهلها وعدم إعطائها أي اهتمام، وفي بعض الأحيان كنت أبتسم عند سماعي للأخبار، فمن يُطلق مثل تلك الشائعات هو شخص (مريض بالشهرة)، ربنا يشفيهم لأنهم يبذلون الكثير من المجهود ولا تعود عليهم أي استفادة في النهاية.

– هل كانت الشائعات مؤذية بالنسبة لك؟
بالتأكيد، في بعض الأوقات الشائعات تؤثر على الفنان بشكل سلبي، وتضعه تحت ضغوط، ويفقد القدرة على التحمل من كثرة الأكاذيب.

– من الفنان الذي تتمنى العمل معه خلال الفترة المقبلة؟
جميع من في الوسط الفني نتمنى المشاركة مع بعضنا البعض، ولكنني كنت أتمنى العمل مع الفنان محمود عبد العزيز رحمة الله عليه، كما أنني أتمنى العمل مع الدكتور يحيى الفخراني، وأحمد بدير، (نفسي اشتغل مع ناس كتير كويسة).

– ما أقرب الأعمال الفنية إلى قلبك؟
بالتأكيد أي عمل فني رزقني الله النجاح فيه، هو قريب لقلبي بشكل كبير.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.