توابل تمتلك فوائد غذائية وصحية مذهلة

0 3

تمتلك الاعشاب والتوابل تاريخ طويل من الاستخدامات والتي بدأت بدخولها في الوصفات الطبية واعتبرها البعض حل سحري للعديد من الأمراض حتى أصبحت ما يطلق عليه الطب البديل، ومنها تم استخدامها في الطهي لتكون اللمسة السحرية التي تزيد من قيمة الطبق على مستوى المذاق والصحة.
حيث أظهر العلم الحديث العديد من الفوائد الصحية التي تمتلكها الاعشاب والتوابل لتزيد من القيمة الغذائية والصحية لأي طبق، ومن أبرز هذه التوابل التي تمتلك فوائد صحية ملحوظة بحسب موقع ” هيلث لاين”

– القرفة
تعد القرفة أحد أهم التوابل الشعبية التي تتواجد في الكثير من الوصفات وخاصة المخبوزات ويعد هذا الاستخدام الشائع جزء إيجابي حيث تساعد القرفة على خفض مستويات السكر في الدم لما لها من تأثير قوي في مكافحة مرض السكري وذلك من خلال احتواءها على مركب يسمى “سينامالديهيد” وهو ذلك المركب المسؤول عن الخصائص الطبية للقرفة.
لتكون القرفة عنصر فعال يمتلك نشاط قوي كمضاد للأكسدة وتساهم في محاربة الالتهابات كما تعمل على خفض نسبة الكوليسترول والدهون الثلاثية في الدم ولكن يعد تأثيرها الاقوى على مستويات السكر في الدم حيث يمكن للقرفة أن تخفض نسبة السكر في الدم من خلال عدة آليات بما في ذلك إبطاء تكسير الكربوهيدرات في الجهاز الهضمي وتحسين حساسية الأنسولين.

– المريمية
تمتلك عشبة المريمية سمعة قوية عن امتلاكها لخصائص علاجية خلال العصور الوسطى حتى أنها كانت تستخدم للمساعدة في منع الطاعون واستكمالا لخصائصها الطبية المميزة تشير الأبحاث إلى أنها تعمل على تحسين وظيفة الدماغ والذاكرة خاصة في الأشخاص المصابين بمرض الزهايمر.
حيث تعمل عشبة المريمية على منع انهيار مستوى “الأستيل كولين” ذلك الناقل الكيميائي الموجود في الدماغ ويعاني المصابون بالزهايمر من انخفاضه ففي دراسة استمرت 4 شهور وأجريت على 42 شخص يعانون من مرض الزهايمر الخفيف إلى المتوسط ​​تبين أن مستخلص المريمية ينتج عنه تحسينات كبيرة في وظائف المخ كما تساعد على تحسن وظيفة الذاكرة لدى الأشخاص الأصحاء صغار وكبار.

– النعناع
للنعناع تاريخ طويل في الاستخدام في الطب الشعبي والعلاج بالروائح كما هو الحال مع العديد من الأعشاب الدهنية فإن المكون الدهني هو الذي يحتوي على العوامل المسؤولة عن الآثار الصحية والتي تعد أهمها التخفيف من آلام القولون العصبي.
حيث أظهرت العديد من الدراسات أن زيت النعناع يمكن أن يحسن من إدارة الألم في متلازمة القولون العصبي أو القولون العصبي وذلك عن طريق إرخاء العضلات الملساء في القولون مما يعطي شعور بتخفيف الألم الذي يحدث أثناء حركات الأمعاء.
كما يساعد النعناع أيضا في تقليل انتفاخ البطن ذلك العرض الشائع في الجهاز الهضمي ويساهم أيضا من خلال العلاج بالروائح في مكافحة الغثيان وأثبتت دراسة تم إجراؤها على أكثر من 1100 امرأة في مرحلة المخاض أن العلاج العطري بالنعناع يساعد على خفض الشعور بالغثيان حتى أنه يقلل من الغثيان بعد الجراحة والولادة القيصرية

– الزنجبيل
الزنجبيل هو نوع من التوابل الشعبية المستخدمة في العديد من أشكال الطب البديل نظرا لخصائصه الطبية الملحوظة حيث أظهرت الدراسات أن 1 جرام أو أكثر من الزنجبيل يمكنه علاج الغثيان بنجاح ويشمل ذلك الغثيان الناجم عن غثيان الصباح والعلاج الكيميائي ودوار البحر كما أنه يمتلك خصائص قوية مضادة للالتهابات كما يساعد في إدارة الألم.
حيث وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بسرطان القولون أن 2 جرام من مستخلص الزنجبيل يوميا يمكن أن يقلل من علامات التهاب القولون بنفس طريقة الأسبرين كما وجدت أبحاث أخرى أن مزيج الزنجبيل والقرفة والمستكة وزيت السمسم يمكن أن يقلل من الألم والتصلب الذي يعاني منه المصابون بهشاشة العظام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.