لن نقيم عزاء .. اسرة ” نيره ” فتاة المنصوره سنأخذ القصاص بقضاء مصر العادل

0 2

طالبت شروق أشرف شقيقة الطالبة نيرة ضحية الغدر بالمنصورة من ممثلي وسائل الإعلام، بمراعاة ظروف الأسرة وحالة الحزن التي يمروا بها منذ علمهم بوفاة شقيقتها وعدم التردد على المنزل في الوقت الحالي بمدينة المحلة الكبرى بمحافظة الغربية حيث لم يأخذ الأب والأم أي نوع من الراحة فضلا عن حالتهم النفسية السيئة، منذ وقوع الحادث وعدم قدرتهم على الكلام.
وقامت شقيقة الطالبة نيرة بنشر فيديو على صفحتها على مواقع التواصل الاجتماعي تكشف اكتظاظ المنزل بالسيدات من أقاربهم والكثييرين من مندوبي ومراسلي وسائل الإعلام والقنوات التلفزيونية المختلفة لدرجة وصلت إلى دخولهم جميع حجرات المنزل وعدم وجود مكان لقدم
وكان أشرف عبدالقادر والد الطالبة نيرة ضحية الغدر بالمنصورة قد أعلن أن الأسرة لن تقيم عزاء لنجلته نهائيا حتى نأخذ حقها بقضاء مصر العادل و القصاص من المتهم الذي قتل ابنتي وبعد صدور الحكم العادل سأقيم سرادق عزاء كبير واتلقي العزاء في وفاة ابنته

وشهد منزل الضحية توافد بعض من اصدقاء الضحية من طالبات كلية الآداب بالمنصورة وبعض الأقارب لمواساة الأسرة التي رفضت إقامة اي مظاهر لتلقي العزاء بالشارع تماما أمام العقار الذي يقطنون به بمدينة المحلة الكبرى واكتفي بعض الحاضرين لمواساة الأسرة على الصعود للشقة التي تقيم بها الأسرة
جدير بالذكر وخلي الشارع أمام منزل الأسرة من اي مظاهر للعزاء جدير بالذكر ان أسرة الطالبة نيرة اشرف ضحية الغدر بالمنصورة قد قامت بزيارة قبرها وقراءة الفاتحة لها حيث توجه والدها ووالدتها وشقيقتيها البنات وعدد من أقارب الأسرة وبعض من صديقات وزميلات الطالبة المجني عليها من المقيمين بمدينة المحلة الكبرى يحملن صورة كبيرة لها تم تعليقها على باب المقبرة التي تضم رفات ابنتهم كما حرصت بعض السيدات على القاء الورود على المقبرة والدعاء لها
وكشف أشرف عبدالقادر والد الطالبة نيرة التى قتلت على يد زميلها أمام جامعة المنصورة، عن أن المتهم كان دائم مطاردتها اكثر من مرة وهي كانت ترفض فكرة الزواج حاليا تماما حتى تنتهي من دراستها مشيرا إلى أن المتهم ليس الوحيد الذي تقدم لها بل تقدم لخطبتها قبله احد الاطباء ومعد بالتلفزيون وجاء وطلبها مني وابلغتها وهي كانت رافضة تماما لذلك
وبدأ يطاردها وبسبب ذلك تم عقد جلستين عرفيتين أحدهما في منطقة الجمهورية بالمحلة الكبرى حتى يبعد عن ابنتنا تماما وتركها في حالها وقمت بالشكوى لأهله وتقدمت بشكوى ضده ومطالبتهم بإبعاده تماما
لدرجة انها سافرت للقاهرة عند شقيقتها لتبتعد عن المحلة الكبرى وتحضر وقت الامتحانات فقط ومنه لله قتلها وانا غير مصدق ماحدث لابنتي تماما وفوجئت بإتصال تليفوني يخبرني بأنها عملت حادثة ولم اعرف ماحدث لها الابعد ذهابي للمستشفي

وكان عدد من زميلات المجني عليها الطالبة نيرة أشرف، قاموا بعمل صورة بورتريه كبيرة لها واهدوها للأسرة لوضعها بالمنزل وأمام المقابر
كما توافد عدد من زميلات الطالبة نيرة على منزلها بالمحلة لتقديم واجب العزاء من بينهم عميد كلية الآداب بجامعة المنصورة
وكان المئات من أهالي وأقارب وجيران طالبة جامعة المنصورة ” نيرة” قد شيعوا ، جثمانها إلى مثواها الأخير بمقابر الأسرة بمسقط رأسها مدينة المحلة الكبرى فى محافظة الغربية امس وذلك وسط إنهيار وبكاء وحزن شديد لأسرة وأقارب وزملاء الطالبة المتوفية. بعد أن تم أداء صلاة الجنازة عليها بمسجد الروضة حتى تم دفنها بمقابر الأسرة بعزبة حمد بجوار مدينة المحلة الكبرى

أكد جيران طالبة جامعة المنصورة “نيرة”، أن الفتاة الراحلة، كانت تتمتع بسمعة طيبة، وكذلك جميع أفراد أسرتها، لافتين إلى أنهم فوجئوا بصرخات من منزل أسرتها، عقب إبلاغ إحدى زميلاتها لهم بالحادث، وعلى الفور توجهوا إلى مدينة المنصورة.

وأشار الجيران، إلى أن والد الفتاة يعمل مدرسا، ووالدتها على المعاش، وأن الفتاة كانت تمر من أمامهم يوميا خلال توجهها إلى الجامعة وعودتها منها، وأنها تتمتع بأخلاق حميدة وصفات حسنة، حيث إنها كانت تعيش في حالها ولا تفتعل أي مشكلات، لافتين بقولهم “عمرنا ما سمعنا عنها حاجة وحشة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.