تطورات مفاجئة في قضية “بائع الكركمين ” بعد وجود اسم فنانة شهيرة في القضية

0 3

طورات مفاجئة تشهدها قضية ” بائع الكركمين ” أحمد أبو النصر الذي تم القبض عليه مؤخرا ،لقيامه بالترويج لبيع وصفات علاجية غير مرخصة للمواطنين عبر الفضائيات ومواقع التواصل الإجتماعي وذلك بعد ورود اسم الفنانة الشهيرة فاطمة عيد ضمن الاخبار المتداولة حول القضية كونها قامت باجراء اعلان تليفزيوني عن الاعشاب التي يروج لها المتهم .
واللافت في الامر هو خروج الفنانة الكبيرة بتصريحات اعلامية تدافع فيها عن المتهم وتبرر فعلته بانه ” راجل زي الفل ولما البقرة بتقع بتكتر سكاكينها” علي حد وصفها وتابعت فاطمة عيد خلال تصريحاتها المتداولة قائلة : ” أنا عملت معاه إعلان الكركمين منذ 5 سنوات، ولو لقيت فيه أضرار مكنتش هسكت، أنا بقول كلمة حق، اللي هدخل بيها قبري، وربنا يحاسبني عليها ”
لم تتوقف تصريحات الفنانة فاطمة عيد عند هذا الحد بل انها اعلنت ان زوجها كان يعاني من بعض الآلام والأوجاع وبالاخص في الركبة وانه تماثل للشفاء بعد ان تناول جرعات من دواء الكركمين دون ان يظهر عليه اي اعراض او اضرار او نتائج سلبية مشددة خلال تصريحاتها انها لو كانت تعلم ان هذا الامر سيضر صحة اي انسان فبالتاكيد لن تشارك فيه مهما كان الثمن .
واردفت فاطمة عيد قائلة خلال التصريحات التي تداولتها عدد من التقارير الاعلامية : ” إحنا محصلناش حاجة، وجوزي اتعالج منه مفيهوش غلطة، أنا مش بدافع عن أستاذ أحمد أبو النصر، لكن أنا بقول كلمة الحق اللي هتدخلني قبري وربنا يحاسبني عليها ”
يذكر ان نقابة أطباء مصر قد اصدرت بيان في وقت سابق من صباح اليوم قالت فيه : ان نقابة الاطباء قد تلقت نبأ إلقاء القبض على المدعو”أحمد أبو النصر” والذي قام على مدار سنوات عديدة بتقديم النصائح والمعلومات الطبية والترويج لبيع وصفات علاجية للمواطنين عبر الفضائيات ومواقع التواصل الإجتماعي، مدعيًا أن تلك الوصفات العلاجية- ومنها ما أطلق عليه المتهم اسم “الكركمين”-مرخصة من وزارة الصحة، وذلك على خلاف الحقيقة، مما تسبب بالإضرار بصحة المواطنيَّن وكان مدعاة لتساؤلات وشكاوى نقابة الأطباء والمهتمين بالشأن الصحي.
وتوجهت نقابة أطباء مصر بالشكر للأجهزة الأمنية المصرية على الاستجابة لشكاوى الوسط الطبي والمواطنيَّن وقيامها بإلقاء القبض على المتهم، مؤكدة أن المدعو “أحمد أبو النصر” ليس طبيبًا وغير مدون اسمه بسجلات نقابة الأطباء وغير مرخص له بمزاولة مهنة الطب.
ووجهت النقابة عدة رسائل تحذير وتنبيه على ذات القدر من الأهمية، لكل من المواطنين ووسائل الإعلام والأطباء، انطلاقًا من حرصها على صحة المواطن المصري ومهنة الطب في مصر، بضرورة التأكد من هوية ومهنة مقدم المعلومات والنصائح الطبية، وعدم الانصياع لأية نصائح طبية أو وصفات علاجية إلا من الطبيب المتخصص، وكذلك تؤكد نقابة الأطباء على المواطن المصري بعدم شراء أية أدوية إلا من خلال الصيدليات المرخص لها بيع الأدوية.
وتطالب نقابة أطباء مصر وسائل الإعلام المختلفة بالالتزام بالقانون وميثاق الشرف الإعلامي، وعدم إتاحة منابرها لعرض الخدمات الصحية والمعلومات الطبية إلا للمتخصصين وبعد الاستعلام من النقابات المهنية المعنية.
كما تخاطب نقابة أطباء مصر أعضاءها الأطباء بالالتزام بلائحة أداب مهنة الطب، وفيها “عند مخاطبة الجمهور في الموضوعات الطبية عبر وسائل الإعلام، يلتزم الطبيب بعدم ذكر مكان عمله و طرق الإتصال به و الإشادة بخبراته أو إنجازاته العلمية و يكتفي بذكر صفته المهنية و مجال تخصصه، وعدم ذكر الأراء العلمية غير المؤكدة أو غير المقطوع بصحتها أو تناول الموضوعات المختلفة عليها”،كما تنوه نقابة أطباء مصر أن لائحة آداب مهنة الطب تحظر على الطبيب إستعمال اسمه في ترويج الأدوية أو العقاقير أو مختلف أنواع العلاج أو لأي أغراض تجارية على أي صورة من الصور،كما تحظر لائحة آداب المهنة على الطبيب بيع أي أدوية أو وصفات أو أجهزة أو مستلزمات طبية في عيادته أو أثناء ممارسته للمهنة بغرض الإتجار،و كذلك تحظر لائحة آداب مهنة الطب على الطبيب القيام بإجراء استشارات طبية في محال تجارية أو ملحقاتها مما هو معد لبيع الأدوية أو الأجهزة أو التجهيزات الطبية سواء كان ذلك بالمجان أو نظير مرتب أو مكافأة.
وفي ذات السياق، تثمن نقابة أطباء مصر قرار الدكتور رئيس مجلس الوزراء رقم 302 لسنة 2022 بشأن تشكيل لجنة عليا لمنح ترخيص الإعلان عن أي منتج صحي أو خدمات صحية، وهو القرار المتمم لقانون 206 لسنة2017 بشأن تنظيم الإعلان عن المنتجات و الخدمات الصحية،هذا القانون الذي طالبت نقابة أطباء مصر تكرارً بتفعيله،و تترقب نقابة الأطباء سرعة تطبيق هذا القانون.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.