دعم وتوجيه الرئيس السيسي بتمكين ذوي الهمم ودمجهم في المشروعات يتصدر عناوين الصحف

0 2

تصدر نشاط الرئيس عبد الفتاح السيسي، اهتمامات صحف القاهرة الصادرة صباح اليوم الإثنين 6 ديسمبر.

وأبرزت صحف (الأخبار) و(الأهرام) و(الجمهورية) تأكيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن أصحاب الهمم هم كنز مصر، وأن دعم الدولة لذوى القدرات لن يتوقف، كما أننا لم نصل بعد إلى التقدير الحقيقي لهم.

ووجه الرئيس، خلال مشاركته في احتفالية «قادرون باختلاف»، التي أقيمت أمس في مركز المؤتمرات الدولية بالقاهرة الجديدة، جميع الجهات في الدولة بوضع المزيد من البرامج والخطط، واتخاذ ما يلزم من إجراءات تنفيذية، تستهدف تمكين ذوى الهمم، ودمجهم في جميع المشروعات والمبادرات القومية التي تنفذها الدولة، بحيث تصبح «جهود تمكين أبنائنا من ذوى الهمم جزءًا لا يتجزأ ومن الأولويات التي تستهدف الارتقاء بحياة المواطنين بوجه عام».

وخلال كلمته، أعلن الرئيس السيسي حزمة من الإجراءات التنفيذية، التي سيتم العمل من خلالها في الفترة المقبلة، والموجهة خصيصا لذوى الهمم، من بينها: تضمين المشروعات المنفذة ضمن مبادرة «حياة كريمة» في جميع المحافظات جميع المتطلبات والاحتياجات المجتمعية والثقافية والرياضية والتنموية الخاصة بذوي الهمم، والتوسع في مجالات تدريب وتأهيل المعلمين بآليات ومهارات الطرق الحديثة في التعامل والتواصل مع ذوى الهمم، لتمكينهم من التعلم والتحصيل الجيد، والتفوق في مختلف المجالات الدراسية والعملية، وإنتاج قطاعات الإنتاج الفني والثقافي العديد من الأعمال الدرامية والثقافية التي تستهدف إبراز قدرات وإبداعات ذوى الهمم، وإسهاماتهم في بناء «الجمهورية الجديدة»، وتوفير الهيئات الشبابية والرياضية برامج وأنشطة مخصصة لهم، تستهدف رفع لياقتهم البدنية، وصقل مهاراتهم الرياضية، بالإضافة إلى التنسيق بين أجهزة الدولة المعنية، لصياغة برامج تستهدف تدريب وتشغيل الشباب من ذوى الهمم من أجل صقلهم بمتطلبات سوق العمل في مختلف قطاعات التشغيل، ما يفتح لهم آفاق المستقبل.

قطعنا خطوة.. ويتبقى ألف خطوة

وفى الجلسة النقاشية التي دارت بين الرئيس والمشاركين في الاحتفالية، وتضمنت رده على عدد من أسئلة ذوي الهمم، أعرب الرئيس عن أمله في أن يرى بلدنا الأفضل في الدنيا دولة حديثة، مؤكدا «أننا قطعنا في ذلك خطوة، ويتبقى ألف خطوة».

وقال: «أصعب لحظة في حياتي عندما شعرت بأن مصر يمكن أن تضيع»، مؤكدا خوفه وقتها على الناس وعلى مصر، لأن «تعدادنا كبير، ومشاكلنا كبيرة، وظروفنا صعبة».

وشدد الرئيس السيسي على أن أسعد لحظة في حياته لم تأت حتى الآن، مشيرا إلى أنها الحلم الذى يحلمه لبلده، ويتمنى تحقيقه بكل المصريين والشباب والكبار، و«قادرون باختلاف».

تطوير الريف المصري

وأشار الرئيس إلى أن تطوير الريف المصري هو المشروع الأعظم والأكبر، ويهدف إلى إسعاد 60 مليون مصري، مضيفا أنه يحب العمل كثيرا، وأنه لا يستطيع أن يجلس دون عمل، مؤكدًا أن الحكومة تبذل قصارى جهدها، وأنه يسعى لتحقيق حلمه بالاعتماد على الله.

حوار مع الرئيس

وقال الرئيس أيضا، خلال الجلسة النقاشية التي حملت عنوان «حوار مع الرئيس»، وأدارها الفنان أشرف عبد الباقي، إنه يحب الجميع، ولا عداوة له مع أحد، ويكره التطرف والتشدد والغلو.

وفى رده على سؤال حول مثله الأعلى، أوضح الرئيس أن والده هو مثله الأعلى، في حين أن والدته نموذج للحكمة والصبر، كما أن النبي محمد، عليه الصلاة والسلام، «قدوة عظيمة».

وقال الرئيس ردا على سؤال من أحد الأطفال عما إذا كان يشعر بالسعادة كونه رئيسا لمصر: «أنا دائما أتوكل على الله وحده، فهو يعطى الملك من يشاء وينزع الملك ممن يشاء، وأدعو الله أن يساعدني ويعينني لكى أسعد الدنيا بما فيها»، مشيرا إلى أن «مصر ستكون أم الدنيا بفضل الله وفضلكم».

ورد الرئيس على أمنية أحد الشباب المشاركين في الجلسة بمقابلة نجم مصر الدولي ولاعب نادى ليفربول الإنجليزي محمد صلاح، قائلا: «محمد صلاح بطل، ودائما مع مصر.. نجيبه لك».

وقد أبدى الرئيس السيسي سعادته الغامرة في بداية الاحتفالية، عندما شهد عددا كبيرا من النماذج الناجحة من أصحاب الهمم الذين اندمجوا في المجتمع في كثير من المجالات الفنية والثقافية والرياضية وغيرها.

وشهدت الاحتفالية عرض فيلم تسجيلي بعنوان «قادرون باختلاف» لأصحاب الهمم وذوي القدرات الخاصة.

دمج.. تمكين.. مشاركة

وتناولت صحيفة (الجمهورية) استعراض مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء، من خلال إنفوجراف بعنوان «ذوو الهمم وسنوات من الرعاية والتأهيل»، جهود الدولة في دعم ورعاية هؤلاء الأشخاص.

وأوضح الإنفوجراف إطلاق المبادرة الرئاسية «دمج.. تمكين.. مشاركة» لتوفير الخدمات التعليمية والصحية وفرص العمل لذوي الإعاقة في عام 2016، وتم اختيار مصر ضمن الـ10 دول الأكثر ابتكارا في توظيف ذوي الإعاقة في عام 2017، وفي عام 2018 تم تأسيس المركز التقني لخدمات الأشخاص ذوي الإعاقة، الأول من نوعه في المنطقة العربية وإفريقيا.

وكشف الإنفوجراف عن أنه في عام 2019 تم إصدار قانون المجلس القومي للأشخاص ذوي الإعاقة، وفي عام 2020 تم إطلاق تطبيق «واصل» للرد على الاستفسارات حول فيروس كورونا، للصم وضعاف السمع، بجانب إطلاق بطاقات الخدمات المتكاملة للأشخاص ذوي الإعاقة.

قادرون باختلاف

وأبرزت صحيفة (الأهرام) تأكيد نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي، أن مصر احتضنت أبناءها من متحدي الصعاب «القادرون باختلاف» وشملتهم بحمايتها ورعايتها، مشيرة إلى أن مكان هؤلاء المجتمع وساحات العمل وكل مواقع مناحي الحياة، وليس المصحات.

وقالت الوزيرة إن احتفالية «قادرون باختلاف» لأصحاب الهمم وذوي القدرات الخاصة في نسختها الثالثة أمس، تعد تأكيدا على استكمال المسيرة ومكتسبا كريما أعطاه الرئيس عبد الفتاح السيسي لأبنائه من «القادرين باختلاف»، وأيضا لإعلان حصاد عام من الإنجاز واستشراف آمال المستقبل وتحدياته.

وأكدت الوزيرة أن المجلس القومي لشئون ذوي الإعاقة بذل جهدا كبيرا في الإطار القانوني لتوفير الدعم المطلوب، بالتعاون مع المجتمع المدني، حيث يوجد 4500 جمعية بها كودار شبابية تتميز بالابتكار والإبداع، وقطاع خاص داعم، وبنوك لها دور قوي في دعم القضية، علاوة على التحول الرقمي والشمول المالي الذي أسهم في دعم أصحاب الهمم والقادرين باختلاف.

جولة وزير النقل بمحطة مصر

وتناولت صحيفة (الأخبار) تأكيد وزير النقل المهندس كامل الوزير أنه تم البدء في تركيب البوابات الإلكترونية لدخول وخروج المسافرين في أربع محطات رئيسية، وهي مصر بالقاهرة، والجيزة، ومصر وسيدي جابر بالإسكندرية، مشددا على مسئولي السكة الحديد عدم السماح بدخول أي راكب دون الحصول على تذكرة سفر لحين الانتهاء من تركيب هذه البوابات حفاظًا على المال العام، وتشكيل لجان للتفتيش المفاجئ على مستوى الخدمة بجميع الخطوط.

جاء ذلك خلال جولته أمس لمتابعة انضباط العمل ومستوى الخدمات المقدمة لجمهور الركاب بمحطة مصر في رمسيس، حيث أشار إلى أنه تم توقيع عقد مع شركة تاليس الإسبانية لتطوير خط (قليوب- منوف- طنطا) بطول 94 كم لتحويل النظام الميكانيكي للعمل بأحدث النظم الإلكترونية، وهو ما يسمح بزيادة عدد القطارات وتخفيض زمن الرحلة لمواجهة الإقبال الكبير والزحام الذي يشهده حاليا هذا الخط الحيوي.

كما طالب بضرورة زيادة أعداد الكراسي المتحركة المخصصة لنقل كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة وعربات الجولف كار من حرم المحطة إلى الأرصفة تسهيلا على المواطنين، وإلزام جميع الركاب بارتداء الكمامات واتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لمواجهة فيروس كورونا بمختلف المحطات والقطارات.

وخلال جولته، اكتشف وزير النقل عددًا من الركاب دون تذاكر سفر، ووجه بتطبيق الغرامة الفورية، مطالبا بضرورة إعلام الركاب بأي تعديلات على جداول ومواعيد القطارات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.