الحكم بالمؤبد علي امام وخطيب الدقهلية بتهمة هتك عرض طفلة

0 1

قضت محكمة جنايات المنصورة برئاسة المستشار ضياء الدين محمد أبو الوفا، وعضوية المستشار محمد كمال الخولي والمستشار تامر محمد مرسي، وأمانة سر رمضان الديسطي وعماد حمدي الجميل، بالسجن المؤبد للإمام والخطيب الذي انتهك عرض الطفلة جنا، وبعد النطق بالحكم انهار المتهم وتعرض لحالة من الإغماء.

كانت المحكمة قد بدأت المحاكمة يوم السبت 13 نوفمبر، وقررت تأجيلها إلى اليوم الاثنين لمرافعة الدفاع، وفي مرافعته قام دفاع المتهم بالدفع بتناقض أقوال الطفلة في محضر جمع الاستدلالات وتحقيقات النيابة العامة، كما قدم الدفاع حافظة مستندات تضمنت تقارير طبية لزوجة المتهم بأنها كانت مريضة ولم تغادر منزلها.

كما قدم شهادة ميلاد لطفلة المتهم وأنها من مواليد 27 يوليو 2020، مما يؤكد بأنها كانت مريضة وحامل وولدت بقيصرية ويستحيل أن تتم الجريمة داخل المنزل في وجود الزوجة.

كما قامت المحكمة بسؤال زوجة المتهم عدة أسئلة خاصة بالعلاقة بينهما، لبيان ما إذا كان لديه شذوذ جنسي من عدمه.

وقدم دفاع المتهم أيضا تقريرًا من استشاري طب شرعي يستحيل تصور الواقعة مع تقرير الطب الشرعي، كما قدم صورة من تصريح الأوقاف للمتهم بفتح مكتب لتحفيظ القرآن الكريم وأنه لا يحصل عليه إلا من هو حسن السير والسلوك وحسن السمعة، كما دفع ببطلان اعتراف المتهم وتحريات المباحث.

كان المستشار علاء السعدني المحامي العام الأول لنيابات جنوب الدقهلية، قد أحال المتهم لمحاكمة عاجلة أمام محكمة الجنايات بعد اعترافه بهتك عرض الطفلة جنا وعمرها 11 عاما، مستغلا سلطته عليها وترددها عليه لكونه رجلاً من رجال الدين والعلم بغية تربيتها وتعليمها إلا أنه لم يحافظ على مسلكه القويم.

ترجع أحداث القضية إلى شهر أغسطس الماضي، عندما تلقى الرائد حمدي الطنبولي رئيس مباحث طلخا، بلاغا من “سارة . م . ع”، 27 سنة ومقيمة بقرية منشأة البدوي مركز طلخا تتهم فيه “س . ف . س . م”، إمام وخطيب بهتك عرض طفلته أثناء تحفيظها القرآن بمنزله.

وذكرت الأم أن ابنتها اشتكت من ألم بالخلف وأنها اتهمت الشيخ بهتك عرض نجلتها بالقوة والتحرش بها .

وأكدت الطفلة المجنى عليها الطفلة ج ٠ ع ٠ م تلميذة بالصف السادس الابتدائي بأن الشيخ كان يطلب منها الانتظار بعد انصراف الأولاد والبنات ويطلب منها حاجات غريبة وأنها كانت مصدومة من تصرفاته كما حاول تقبيلها لكنها لم تكن تعلم ما الذي يجب أن تفعله.

وأكدت تحريات المباحث صحة الواقعة وأن المتهم استغل حداثة سنها وضعف بنيانها الجسدي واختارها من بين الأطفال لكونه يتيمة الأب ويسهل السيطرة عليها.

واعترف المتهم أمام النيابة بما قام به لكنه أنكر أن يكون مسئولا عن أي إصابات أو أي أذى سببه لها وأعرب عن ندمه الشديد عما قام به مؤكدا بأنه لا يعرف ما لذي أقدم عليه ولا كيف فعل ذلك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.