دراسة بريطانية: من يستيقظ مبكرا يمتلك إحساسا عاليا بالمسؤولية

0 1

توصلت دراسة بريطانية حديثة، إلى أن الموعد الذي ينام فيه الإنسان يوميًا يمكنه أن يحدد ملامح شخصيته.

وأكد الباحثين بجامعة ووريك بإنجلترا وجامعة تارتو بإستونيا، أن نتائج الدراسة أثبتت أن الساعة البيولوجية للجسم مرتبطة بالشخصية، وعادةً ما يتمتع الأشخاص الذين يحرصون على الاستيقاظ مبكرًا يوميًا باحساس عالي بالمسؤولية.

وقالت أنيتا لينيس الأستاذة بقسم علم النفس بجامعة وارويك، إنهم حصلوا على عينات من البنك الحيوي الإستوني، الذي يعتبر قاعدة بيانات بيولوجية وحيوية للسكان وهدفه تحسين الصحة، وحللوا العلاقة بين توقيت النوم وسمات الشخصية على المستوى الظاهري والجيني، بعد سؤال المشاركين حول توقيت نومهم وشخصيتهم والمشاعر التي يشعرون بها من وقتًا لآخر والطريقة التي يتعاملون بها مع المشاكل.

وأضافت أنه بعد الحصول على إجابات من المشاركين، تم سؤال المقربين منهم عن شخصيتهم للتأكد من الإجابة، واتضح من النتائج أن من يعتادون على النوم الصباحي، يتعاملون في كل أمور حياتهم بضمير، كما أن لديهم مستوى انفتاح أقل، مقارنة بالأشخاص الذين ينامون ليلًا، و”الانفتاح في علم النفس يعني الشعور بالفضول نحو العالم والأشخاص الأخرين والرغبة في تعلم أشياء جديدة وخوض تجاربة مختلفة”.

وأكدت لينيس، أن النتائج كشفت أن من يذهبون للسرير مبكرًا هم أكثر انضباطًا في جميع أمور حياتهم، ويبحثون دائمًا عن الأشياء التي تحفزهم على النجاح أكثر من التي تسعدهم وهم أقل عرضة للشعور بالاكتئاب والقلق، وذلك على عكس من يفضلون النوم متأخرًا، حيث أنهم أكثر انفتاحًا على المجتمع، ويفضلون القيام بأشياء تساعدهم على الشعور بالسعادة وتعلم خبرات جديدة ولكنهم في الوقت ذاته، يشعرون بالاكتئاب أكثر ممن ينامون مبكرًا، حسبما ذكرت الرابطة الأمريكية للعلوم المتقدمة.

وأوضحت أن الدراسة توصلت إلى أن نمط الاستيقاظ مبكرًا أو متأخرًا يمكن تغيره من خلال ضبط النفس والسلوكيات، وفي الوقت ذاته، يمكن أن تتأثر مواعيد النوم عندما يغير الإنسان من سلوكه وتصرفاته.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.