لميس الحديدي تنتقد واقعة التنمر علي طالبة جامعة طنطا

0 0

انتقدت الإعلامية لميس الحديدي، واقعة التنمر بطالبة كلية الأداب بجامعة طنطا حبيبة طارق بسبب «فستانها».

وكانت «حبيبة» قد اتهمت المراقبات في لجنة الامتحان بكلية الآداب جامعة طنطا، بالتنمر عليها لارتدائها فستانًا أثناء وجودها في الجامعة، وأنهم سألوها عن ديانتها إن كانت مسلمة أم مسيحية.

وخلال برنامجها «كلمة أخيرة» على شاشة «on»، مساء السبت، قالت لميس: «فستان حبيبة كان بنص كوم، وتحت الركبة.. فستانها مكنش ضيق ولا محزق ولا ملزق رغم إنها هي حرة».

وسخرت لميس من المراقبات الذي سألوا الطالبة إن كانت قد نسيت ارتداء الفستان، قائلة إنهن تعاملن معها كأنها أعجوبة من أعجوبات الزمن كونها ترتدي فستانًا، مشيرة إلى أن الزي الأساسي الذي ترتديه الفتاة هو الفستان.

وأوضحت أن حبيبت نشرت ما تعرضت له عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فتحركت على الفور إدارة جامعة طنطا وقرر رئيسها الدكتور محمود زكي إحالة شكوى الطالبة إلى النيابة العامة لاتخاذ ما تراه مناسبًا في هذا الشأن.

وأشارت إلى أن البنت تملك حق ارتداء ما تريده، سواء مايوه أو بوركيني أو حجاب أو نقاب، باعتبار ذلك قضية شخصية، مؤكدة عدم السماح للمجتمع لأن يكون وصيًّا على ما ترتديه البنت.

وتابعت: «ارحمونا من فكرة إنتي لابسة إيه، والغريبة إن التعليق جه من واحدة ست.. إنتي هتربي ابنك إزاي، هتريبيه علشان يكون متحرش»، معتبرة أنا ما قالته المراقبة في هذه الواقعة يجعلها تشبه المتحرش.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.