المستكة.. تفيد القلب والاسنان

0 0

يعود المنشأ الأصلي لأشجار المستكة لجزيرة يونانية تدعى خيوس تقع على بحر إيجه، وقد أدرجت زراعة المستكة في اليونان ضمن قائمة التراث الإنساني لمنظمة اليونسكو. والمستكة مشتقة من الكلمة اليونانية، Mastichon أي التي “تمضغ بالأسنان”. وتستخرج المستكة من جذع الشجر وهي عبارة عن مادة صمغية تنتج من “القطرات” المتساقطة من لحاء الشجرة.

ولا يقتصر الأمر على أن المستكة نوع من المواد التي تضاف إلى الأطعمة والمنتجات مثل “اللبان” “العلكة”، بل لها العديد من الفوائد العلاجية والطبية والصناعية أيضاً مثل صناعة العطور والبخور.

تعرفي على فوائد المستكة المذهلة:

مفيدة للجهاز الهضمي: من أكثر الاستخدامات الشائعة للمستكة هو علاج اضطرابات الهضم، فهي تخفف من عسر الهضم والتهابات الجهاز الهضمي، كما تساعد أيضاً على علاج الحموضة، وعلى التخلص من الغازات والانتفاخات وبالتالي علاج القولون والتخلص من آلامه المزعجة. وتعمل على علاج قرحة المعدة الناتجة عن البكتيريا، حيث أنها تعمل كمضاد للبكتيريا.

صحة القلب: للمستكة دور فعال في تقليل نسبة الكوليسترول الضار فى الدم على المدى الطويل، وبالتالى زيادة نسبة الكوليسترول النافع للجسم، وبدوره يحمي من أمراض القلب وتصلب الشرايين.

صحة الأسنان: تستخدم المستكة للتغلب على رائحة الفم الكريهة والحصول على نَفس مُنعش، وتعمل على مكافحة تسوس الأسنان، لأنها تقضى على البكتيريا المسببة لهذه المشاكل. وتدخل المستكة في تحضير مستحضرات العناية بالأسنان كغسول الفم ومعجون الأسنان.

التخلص من العرق: تحتوي المستكة على مواد مضادة للبكتيريا والفطريات لذلك فهي تستخدم للتخلص من رائحة العرق الكريهة وتستخدم كبديل طبيعي لمزيلات العرق.

إنقاص الوزن: تساعد المستكة على التقليل من نسبة الدهون المتراكمة في الجسم وبالتالي إنقاص الوزن.

للبشرة والجروح: تساعد المستكة على ترطيب البشرة والحصول على بشرة مليئة بالنضارة والحيوية، وتستخدم في علاج الجروح للمساعدة في التئامها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.